منتدى قرية ماغص
اخــي الــزائــر : مـــنـــتـــدى قــريــة مــاغـــص يـــرحــب بــك

اذا كانت هذه الزيارة الاولي بالمنتدي فشرفنا بتسجيلك معنا بالمنتدى وشاركنا بمشاركاتك ومواضيعك ومشاهدة باقي الاقسام ....

وسوف يتم تفعيل العضوية عن طريق المدير او ارسال رسالة على ايميلك المسجل به بالمنتدى ويتم التفعيل عن طريق ايميلك الخاص ....

واذا كنت مسجل من قبل فتفضل بالدخول وطرح كل ما لديك من مواضيع ومشاركات ومشاهدة الروابط والمشاركات ....


رابط المنتدى : www.maqes.mam9.com



 
الرئيسيةجميع حقوق الطبعالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذكرْتني . .

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عميد القوافي




عدد المشاركات : 11

مُساهمةموضوع: ذكرْتني . .   الأحد أغسطس 14, 2011 6:17 pm

ذكرتني بزمان زانه الأدبُ
قد كنت فيه لبيت الشعر أنتسبُ
ذكرتني و خيول الشوق واجمة
فإذ بها و قد استنفرتها تثبُ
كأنما أنت قد أشعلت من ولع
روح القصيد فهبت و المدى لهبُ
يا باعث الكلم الموزون من سِنة
و ملهمي _ حين أنسى _ قول ما يجبُ
قد عدت فوق بساط الشعر يسبقني
حلم الوصول إلى المعنى فأقتربُ
حاشا وربك ما ودعت قافيتي
و لا صرمت هواها و الهوى سببُ
لكنه زمني المشؤوم أوثقني
إلى الهموم فلا شعر و لا طربُ
أبيت أطمع أن تحلو مرارتها
لكن دنياي من أخلاقها الكذبُ
و أستفيق على المأساة تطحنني
رحى المواجع حتى يتعب التعب!!
فهل لمثليَ أن تشدو بلابله
و فاقد الشيء لا يعطي و لا يهبُ؟!
ويلي فقد ثملت بالحزن أغنيتي
و جف في شفتيها الحب و الحببُ
و صوح الزهر في واحاتها و ذوى
ذاك الجمال فما للحسن منقلبُ
و عدت لكن بلا وجه و لا لغة
كأنني في ربوع الشعر مغتربُ!
كأنني لست من غنى لغادته
نخب الهوى و أغاني الحب تنتخبُ
كأنني لم أكن _ و الحرف يكتبني _
مجنون قافية كالعيد ترتقبُ
كأنني بعد هذا الفيض قد يبست
فيّ العروق و ما جادت لها السحبُ
فلا تقل ذات يوم حين تقرأني :
أين الرُضاب و أين الكحل و الشنبُ؟
ما عاد للحسن في إحساس مكتئب
لحن يروق ، و هل يشجيك مكتئبُ؟
يا ملهمي ؛ قدمي في الهم راسخة
فاقنع بقافية "خنساء" تنتحب
شعر : عميد القوافي ( عبدالمطلب النجمي* )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذكرْتني . .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قرية ماغص :: ¨°o.O ( الاقــســام الادبـــيــــة ) O.o°¨ :: ¨°o.O ( قسم الشعر و النثر ) O.o°¨-
انتقل الى: